الصفحة الرئيسية | أخبار اليوم | الأخبار | أخر ساعة | أخبار الرياضة | أخبار الحوادث | أخبار النجوم | أخبار الادب | أخبار السيارات | فارس | كتاب اليوم | اللواء الإسلامي | بوابة اخبار اليوم
رقم العدد: 1108  السبت 19  اكتوبر   2014
أقرأ فى هذا العدد



أربعون قاعدة للحب‮... ‬رواية للكاتبة‮ ‬التركية أليف شافاك

رحيق الكتب

أربعون قاعدة للحب‮... ‬رواية للكاتبة‮ ‬التركية أليف شافاك

25/05/2013 11:02:33 ص



ولدت الكاتبة التركية أليف شافاك في مدينة ستراسبورج في فرنسا عام‮ ‬1791‮ ‬ثم انتقلت للعيش في عدة عواصم‮ ‬غربية وعربية‮. ‬لديها عشرة كتب سبعة منها روائية من أهمها لقيط اسطنبول وشرف‮. ‬كما تكتب بالانجليزية و التركية وتعيش بين لندن واسطنبول‮. ‬فازت بعدة جوائز روائية إحداها جائزة جلال الدين الرومي وتعد الأكثر قراءة في الغرب و في تركيا وترجمت أعمالها لثلاثين لغة‮ . ‬وكانت ضيفة في معرض لندن للكتاب‮ ‬3102‮ ‬الذي أقيم في الشهر الماضي وكانت تركيا ضيف الشرف‮ .‬

رولا فتال عبيد‮ -‬لندن

لم يخطر علي بال إيللا بطلة رواية‮ ( ‬أربعون قاعدة للحب‮ ) ‬وهي تقرأ رواية‮ (‬الإلحاد اللذيذ‮ ) ‬أنها وهي في الأربعين من عمرها ستقع في الحب مع الراوي عزيز علي الرغم من أنه لا شيء يجمع بينهما لا المكان ولا الدين ولا الأفكار‮ . ‬كما لم يخطر في بالها أنها ستهجر زوجها ديفيد طبيب الأسنان الناجح الذي عاشت معه حياة مستقرة هادئة طيلة عشرين عاماً‮ ‬و أنجبت منه ثلاثة أولاد وحققت كل طموحاتها المادية،‮ ‬من امتلاك منزل كبير في أمريكا في مدينة بوسطن وعدة بيوت أخري وحساب في البنك وبوليصة تأمين علي الحياة والتقاعد والسيارة‮ ...‬إلخ‮ .‬

وقبل أسابيع قليلة فقط كانت إيللا تعارض زواج ابنتها الكبري من صديقها في الجامعة والذي ترتبط معه بعلاقة حب‮ . ‬فهي تري أن الحب شيء و الزواج شيء آخر له أولويات تتعلق بالتكافيء الاجتماعي والديني والمادي للطرفين‮...‬إلخ‮ .‬

‮ ‬رواية بداخلها رواية‮. ‬رواية تجري أحداثها في عام‮ ‬8002‮ ‬في أمريكا في مدينة بوسطن بطلاها إيللا وعزيز‮.‬

ورواية تجري أحداثها في القرن الثالث عشر في مدينة قونية وتحكي قصة الحب الروحية التي جمعت بين الشاعر الصوفي والفيلسوف الإسلامي جلال الدين الرومي وتوءمه الروحي شمس الدين التبريزي‮ .‬

ما كان يجري في مدينة قونية في الأناضول‮ (‬تركيا حالياً‮ ) ‬في القرن الثالث عشر لا يختلف كثيراً‮ ‬عن القرن الواحد والعشرين‮ . ‬حيث كان العالم حولها آنذاك‮ ‬غارقا في الحروب الدينية والنزاعات السياسة والصراعات بين القوي العظمي‮. ‬في الغرب الصليبيون وهم في طريقهم إلي القدس احتلوا القسطنطينية ما أدي إلي تقسيم الإمبراطورية البيزنطية‮ . ‬وفي الشرق جيش المغول يصبح قوة كبيرة بزعامة جنكيز خان‮. ‬أما في تركيا فكانت القبائل تتصارع فيما بينها في الوقت الذي تحاول فيه الدولة البيزنطية أن تعوض خساراتها لأراضيها وثرواتها وقوتها‮. ‬كما سادت فوضي‮ ‬غير مسبوقة بسبب الحروب الطائفية‮. ‬المسيحية تحارب المسيحية والمسيحيون يحاربون المسلمين والمسلمون يحاربون المسلمين‮. ‬والكراهية موجودة في كل مكان و الخوف من القادم يهيمن علي الجميع‮ .‬

في هذه الأجواء من عام‮ ‬2144‮ ‬التقي جلال الدين الرمي بالدرويش المتجول شمس التبريزي صاحب الأربعين قاعدة للحب‮. ‬لقاء‮ ‬غير حياتهما بشكل تام‮. ‬وكان بنفس الوقت بداية لعلاقة متينة ونادرة شبهها الصوفيون باتحاد المحيطين‮. ‬هذا اللقاء حول جلال الدين الرومي من رجل دين ذي معتقدات سائدة إلي صوفي وشاعر ومؤيد للحب و مبتكر لجماليات رقص الدراويش بعد أن تجرأ علي التحرر من كل القواعد التقليدية‮.‬

وفي الوقت الذي كان الاقتتال والتعصب الأعمي يضربان بجذورهما في الأرض فتح جلال الدين الرومي أبوابه للناس من جميع الخلفيات‮ .‬و دعا بأن يكون الجهاد‮ (‬جهاد النفس‮)  ‬بدلاً‮ ‬من أن يكون الجهاد‮  (‬الحرب ضد الكافرين‮).‬

لكن أفكاره لم تلق قبولاً‮ ‬من أغلب الناس‮ . ‬كما لم يفتح أغلب الناس قلوبهم للحب الذي دعا له‮. ‬والعلاقة الروحية بينه وجلال الدين الرومي أثارت الغيرة بين مريديه‮. ‬وتم فهمها بشكل خاطيء إلي أن انتهت بعد ثلاث سنوات نهاية تراجيدية بانفصالهما‮.‬

تقول الكاتبة أليف شافاك علي لسان عزيز في رواية‮ (‬الإلحاد اللذيد‮) ‬بأن القرن الثالث عشر لا يختلف كثيراً‮ ‬عن القرن الواحد والعشرين‮. ‬الاثنان سيذكران في التاريخ كأوقات لاقتتال ديني‮ ‬غير مسبوق وسوء فهم ثقافي وإحساس عام بعدم الأمان وخوف من الآخر‮. ‬في أوقات كهذه تكون حاجتنا للحب أكثر من أي وقت مضي‮. ‬فعلاقة الحب التي جمعت إيللا المرأة الأمريكية بعزيز هي مرآة للعلاقة الروحية بين جلال الدين الرومي وشمس‮ .‬كما أن القرن الثالث عشر هو مرآة للقرن الواحد والعشرين‮ . ‬ولجوء الكاتبة له كنوع من التغريب أتاح لها أن تناقش أفكاراً‮ ‬حساسة نعيشها اليوم تتعلق بالتطرف الديني والعنف الاجتماعي الأخذ بظواهر الدين والتعلق بالقشور من خلال شخصيات كثيرة في الرواية تتوالد من بعضها البعض علي طريقة ألف ليلة وليلة وتمثل أنماطاً‮ ‬اجتماعية مثل حسن الشحاذ،‮ ‬وردة الصحراء،‮ ‬الشرطي بيبرس،‮ ‬السكير،‮ ‬كيميا ابنة الرومي المتبناة التي تقع في حب شمس،‮ ‬كيرا زوجة الرومي المسيحية،‮ ‬ابني الرومي ولد سلطان و علاء الدين‮ ... ‬وفي تتفاعل هذه الشخصيات مع بعضها البعص تنتج مواقف تستدعي شمس أن يقول إحدي قواعده ضمن السياق فتفسر نفسها بنفسها و تصل للمتلقي بسهولة وبطريقة فيها الكثير من المتعة والتشويق‮ .‬

وكأن الكاتبة في رواية‮ (‬أربعون قاعدة للحب‮ ) ‬تدعو العالم الغربي إلي إعادة النظر في ماديته والاهتمام أكثر بالروحانيات.كما تدعو العالم الشرقي إلي التخلي عن تطرفه الديني و العودة‮ ‬لجوهر الدين الذي يدعو إلي الحب و التسامح‮ .‬

    عدد القراءات
1570

Bookmark and Share



Copyright 2010 ® site: www.akhbarelyom.org.eg من نحن | خريطة الموقع | أتصل بنا